قدر الأدب عند العلماء

قدر الأدب عند العلماء نذكر ما ورد في كتاب الأدب الأدب لفضيلة الشيخ محمد نبيه وما قاله العلماء وكتبه الشعراء وما أوصى به لقمان وغيره من الحكماء والعلماء في قدر الأدب وفضله فالأدب أفضل نسب وأجمل حسب.

قدر الأدب عند العلماء
قدر الأدب عند العلماء

» شرحنا سابقا تعريف الأدب واليوم نتحدث عن قدر الأدب عند العلماء:

قال أبوعلي القالي: حدثنا أبو بكر بن دريد رحمه الله قال حدّثنا أبو حاتم عن الأصمعي قال : قال بعض الحكماء: لا غنى كالعقل، ولا فقر كالجهل، ولا ظهير كالمشاورة، ولا ميراث كالأدب. (الأمالي لأبي علي القالي1/207)

وقال فيلسوف: الناس كالسيوف والشحذ والجلاء كالأدب. (البصائر والذخائر للتوحيدي)

وفي كتاب تذكرة السامع والمتكلم قال بعض العلماء وهو يوصي ولده: (يا بني لأن تتعلم باباً من الأدب أحب إليّ من أن تتعلم سبعين باباً من العلم)، وذلك لأن الإمام القرافي يقول في كتاب الفروق: قليل من العمل مع حسن الأدب خير من كثير العمل مع سوء الأدب.

وقال رويم بن يزيد المقريء لولده: (يا بني اجعل عملك ملحا واجعل أدبك دقيقا)، فكثرة الأدب مع عمل صالح قليل خير من عمل كثير مع سوء أدب.

قدر الأدب:

فالأدب أفضل نسب وأجمل حسب، ولك ما قاله الشاعر حسن حسني باشا بن حسين عارف الطويراني(ولد1267هـ وتوفي 1315هـ / 1850م – 1897م) في شعره:

الغَيث يعلم أَنه ابن سحابة

وَالدرّ يفهم أَنه من خضرم

وَالمرء في أَخلاقه وَمقاله

فإذا فقدت الجدَّ فاختر بعده

ثمن الفتى في الناس قدر كماله

وَالخَندريس بأنها بنت العنب

يحوي نظائره على ما قد وَجب

معنى يدل عليه إن جُهل النسب

أن تنتمي لأب شريف كالأدب

لا كالبهيمة من لجين أَو ذهب

وقال محمد بن سيرين: كانوا يقولون أكرم ولدك وأحسن أدبه.

وكان يقال: من أدب ابنه صغيرا أرغم أنف عدوه.

قدر الأدب:

وقال الشاعر:

خير ما ورث الرجال بنيهم

هو خير من الدنانير والأوراق

تلك تفنى والدين والأدب الصالح

أدب صالح وحسن ثناء

في يوم شدة أو رخاء

باق لا يفنيان حتى اللقاء

قال لقمان:

ضرب الوالد للولد كالماء للزرع.

لا أدب إلا بعقل ولا عقل إلا بأدب.

قدر الأدب:

وكان يقال: من أدب ابنه صغيرا قرت به عينه كبيرا.

وقال بعض الحكماء: نعم العون لمن لا عون له الأدب.

ويقال: قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه في قوله تعالى: (قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا) قال: أدبوهم وعلموهم.

قيل لعيسى عليه السلام: من أدبك؟ فقال: ما أدبني أحد، رأيت جهل الجاهل فاجتنبته.

وقال بعض الحكماء: أفضل ما يورث الآباء الأبناء الثناء الحسن والأدب النافع والإخوان الصالحون.

اترك رد